ننتظر تسجيلك هـنـا


{ (إعلن معنا   ) ~
     
     
     
   


إهداءات بحور الأحساس



● ● { المصطفى رسول الرحمة وصحابته•«|| يختص بسيرة الرسول عليه السلام وصحابته

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 09-14-2019, 10:40 AM
رهين الشوق متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 340
 تاريخ التسجيل : Jan 2019
 فترة الأقامة : 286 يوم
 أخر زيارة : اليوم (07:17 AM)
 المشاركات : 666 [ + ]
 التقييم : 1531
 معدل التقييم : رهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant futureرهين الشوق has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين



"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"

تعددت أقوال المفسرين في بيان المراد بالعالمين حيث وردت في القرآن الكريم، فقيل: هم الإنس والجن، وقيل: جميع المخلوقات والكائنات الحية، وقيل: العالمون ما سوى الله تعالى.

ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما في بيان العالمين في هذه الآية قوله: كان محمد صلى الله عليه وسلم رحمة لجميع الناس؛ فمَن آمن به سعد، ومن لم يؤمن به أَمِن وسلم من الخسف والغرَق والاستئصال، الذي كان يلحق بالأمم التي كذَّبتْ أنبياءَها السابقين، فكان بهذا الاعتبار رحمةً لهم. وقال آخرون: المراد بالعالمين المؤمنون خاصة حين أنقذهم الله تعالى برسالة محمد صلى الله عليه وسلم - من الكفر وتوابعه في الدنيا، وكان سببًا للسعادة التي وعدهم الله تعالى بها في الآخرة، وهذه الرحمة ومظاهرها لا تتحقَّق إلا للمؤمنين.

قال الإمام الطبري المفسّر بعد أن استعرض هذه الأقوال: "وأولى القولين في ذلك بالصواب عندي القول الذي روي عن ابن عباس".

يَبدو لي - واللَّه أعلم - أنَّ معنى الآية أبعد مما ذكر وأشمل، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - بُعِث في زمن كان العالم كله يعاني فيه من أزمة ظاهرة في القيم، وأبرزها قيمة الرحمة، فإن هذا الخُلُق كاد يكون معدومًا في العالم آنذاك، ومظاهر هذا كثيرة؛ فعند العرب كان وأد البنات، والقتل لأسباب تافهة، وربما قتل أحدهم الآخر دونما سبب. وفي المحيط الخارجي كانت ثقافة الرومان التي تقوم على القوَّة والبطش ولم يكن للرحمة فيها مكان، وكانت بلاد الفرس ترزح تحت وطأة الطبقيَّة المَقيتة الَّتي حطَّمت الضعفاء والفقراء، وفي الهند كانت المرأة تُحرَق حية مع زوجها بعد وفاته، وكانت الحروب بين الشعوب مدمرة طاحنة تستمر عدة سنوات لا يرقب فيها فريق رحمًا ولا خلقًا.

في هذه الأجواء التي تفتقد الرحمة بِكُلّ معانيها ومظاهرها أرسل اللَّه – تعالى - النبيَّ مُحمَّدًا - صلى الله عليه وسلَّم - ليَنْشُرَ ثقافة الرحمة في العالم كله، ومن أجل أن يضع أُسُسًا للتَّعامُلِ تكون فيها الرحمة غالبةً لِلخصومة، ويكون فيها العدل مضبوطًا بالرحمة؛ بل تكون فيها الحرب غير خالية من الرحمة.

وقد ظهرتْ هذه الثقافة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم قولاً وفعلاً، فقد حثَّ على الرحمة، ورغَّب فيها، وذمَّ مَن قلَّل مِن شأنها، وبيَّن للنَّاس جميعًا سَعَة هذه الرَّحْمة، وتعدّد مظاهِرِها حتَّى شمِلَت - إلى جانب الإنسان صديقًا كان أو عدوًّا - الحيوانات والطيور.

فكانَتْ رِسالة النَّبيّ محمد صلى الله عليه وسلم مؤشرًا على انتشار ثقافة جديدة في العالم كله، هي ثقافة الرحمة، وحق له بهذا أن يكون رحمة للعالمين.




رد مع اقتباس
قديم 10-10-2019, 10:39 PM   #2


رهين الشوق متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 340
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : اليوم (07:17 AM)
 المشاركات : 666 [ + ]
 التقييم :  1531
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم


 

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2019, 01:58 AM   #3


عاشق الغيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 365
 تاريخ التسجيل :  Apr 2019
 أخر زيارة : يوم أمس (06:59 AM)
 المشاركات : 190 [ + ]
 التقييم :  42
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




جَزاكِ اللهِ خُيرِ الجَزاء
ونفِعُ بكٌ وبطِرحكَ القيَيم
ولاَ حَرمُكِ الاًجَر
بُاركِ اللهِ فيُك ..~


 

رد مع اقتباس
قديم 10-11-2019, 01:59 PM   #4


رهين الشوق متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 340
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : اليوم (07:17 AM)
 المشاركات : 666 [ + ]
 التقييم :  1531
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



وجزاك اخي خير الجزاء
نسأل الله لنا ولكم لذة النظر الي وجه الكريم
والفوز برضاه
بواكير امتناان


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:04 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Hosted By IQ Hosting
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas